ذكرى مولد سيد الخلق

قادة وعلماء وزعماء.. حولوا آلام اليتم لطاقة إشعاع وإبداع!

لم يكن النبي محمدا متفردا في اليتم وحده دون الأنبياء، فقد شاءت الأقدار العلوية بحكمتها أن تجعل عيسى أيضا بلا أب على الإطلاق، وأن يكون ذلك جزءا من محنته الكبرى التي تعرض لها مع والدته العذراء البتول «مريم» عليهما السلام التي شرفها القرآن وجعل لها سورة كاملة باسمها…

(مقتطف من المقال)

إعداد/ فريق التحرير

اليتم

إلى كل يتيم يشعر بآلام اليتم والفقد والحرمان.. نقول: كُن قويا متسلحا بإيمانك بالله ورغبتك في التفوق وحقق لذاتك ولمن فقدتهم في صغرك أفضل مما تمنوا لك.. واصنع نموذجا متفردا ملهما.

لا يستطيع أحد أن ينكر أن للأب والأم الدور الأول الداعم في مسيرة الإنسان ورحلته في حياته، من منا لا يحتاج إلى دفئ أحضان الأم ولمسات الأب الحانية؟، من منا لا تدفعه للأمام دعوات الأب والأم.. وتجبر كسره، وتطيب أوجاعه وآلامه؟، من مِن بين البشر استطاع أن يتخلى عن نصح الأب وتوجيهاته، وتنبيهات الأم و إشاراتها؟.. إنها مشاعر فطرية وغريزة أصيلة في قلوب الأبناء والآباء معا.

لكن.. من البشر من ابتلاهم الله تعالى بفقد أحد الأبوين أو كليهما معا.. وبدلا من أن ينجرفوا في متاهات الدنيا بلا مرشد ولا موجه.. تمسكوا بالرغبة في إثبات الذات، ودفعتهم مشاعر الفقد للتفوق والتقدم في مجالات مختلفة.. فكان منهم القادة والعلماء والمفكرين والنوابغ في مجالات شتى..

في مقالنا التالي نلقي الضوء على العديد من الشخصيات التاريخية والمعاصرة التي أصبحت نماذج ساطعة رغم فقدهم لأهم عناصر الدعم في الوجود.. الأب والأم.

من أولي العزم…

على رأس الأيتام العظماء نجد شخصية النبي محمد بن عبد الله؛ فقد ولد يتيما، وعندما وصل إلى السادسة من عمره، فقد أمه قبل أن يصبح هادياً للبشرية.

ولم يكن النبي محمدا متفردا في اليتم وحده دون الأنبياء، فقد شاءت الأقدار العلوية بحكمتها أن تجعل عيسى أيضا بلا أب على الإطلاق، وأن يكون ذلك جزءا من محنته الكبرى التي تعرض لها مع والدته العذراء البتول «مريم» عليهما السلام التي شرفها القرآن وجعل لها سورة كاملة باسمها.

فاجتمع على المسيح مشقة غياب الأب وألم محنة الطعن في عرضه وعرض أمه زورا وبهتانا، ولم يكن محمد وعيسى عليهما السلام وحدهما فى محنة اليتم، ولكن سبقهما إليها نبي الله العظيم رائد مقاومة الاستبداد والظلم «موسى عليه السلام»، الذي ربته والدته وشقيقته، ووصف القرآن العظيم بدقة مسئولية أم موسى العظيمة والثقيلة تجاهه وكيف كرمها الله بالوحى والإلهام “وَأَوْحَيْنَا إِلَىٰ أُمِ مُوسَىٰ أَنْ أَرْضِعِيهِ.. فَإِذَا خِفْتِ عَلَيْهِ فَأَلْقِيهِ فِى الْيَمِ وَلَا تَخَافِى وَلَا تَحْزَنِى.. إِنَا رَادُوهُ إِلَيْكِ وَجَاعِلُوهُ مِنَ الْمُرْسَلِينَ” (القصص:7).

خلت قصة موسى في القرآن من ذكر الأب لأنه ولد يتيما، فاجتمع عليهما مع اليتم تهديد فرعون بقتل أطفال كل بنى إسرائيل هذا العام، لك أن تتصور أم اليتيم موسى حينما تخاف عليه تلقيه في نهر النيل المبارك الذي جعله لله وسادة ومهدا لطفولة هذا النبي العظيم.

تُرى ما الحكمة أن يكون هؤلاء الأنبياء الثلاثة العظام بغير أب، وأن تقوم الأم بدورها مع المسيح وموسى، وأن يعيش محمد «صلى الله عليه وسلم «بغير أب ولا أم؟!

العلل أكثر من أن تحصى، لكي يربيهم الله على عينه سبحانه «وَلِتُصْنَعَ عَلَىٰ عَيْنِى» وأن يكون توكلهم عليه وحده، وليس لهم جاه يتيهون به سوى جاهه سبحانه، ولا يقول أبى ولكن يقول ربى ربى، ولكي يشعرهم بالفقراء واليتامى والضعفاء فيكون هؤلاء الأولى برعايتهم وحبهم وعطفهم، ولذا كان هتاف الحبيب محمد صلى الله عليه وسلم: (أنا وكافل اليتيم فى الجنة كهاتين)، وأشار بإصبعيه السبابة والوسطى.

القيادة والزعامة في العلم والدعوة…

ولو تتبعنا حياة العظماء والقادة والعلماء، لوجدنا أن اليتامى كانوا في مقدمتهم، ونذكر لكم نماذج من هؤلاء الذين كانت لهم القيادة والزعامة في العلم والدعوة والأخلاق والاقتصاد والسياسة.

من هؤلاء: الصحابي الجليل أَبُو هُرَيْرَةَ رضي الله عنه:

عبد الرحمن بن صخر الدَّوْسي، كان أكثر الصحابة حفظًا للحديث ونقلًا له.

نشأ يتيمًا، وقدم المدينة فأسلم، ولزم صحبة النبي صلى الله عليه وسلم، فروى عنه 5374 حديثًا، نقلها عنه أكثر من 800 رجل بين صحابي وتابعي، كان أكثرَ مقامه في المدينة، وتوفي فيها.

ومنهم: الإمام الشافعي رحمه الله:

يقول عن نفسه: حفظت القرآن وأنا ابن سبع سنين، وحفظت الموطأ وأنا ابن عشر سنين.

لكن، مَن الذي رباه؟! اسمع وهو يُحدث عن نفسه فيقول: “كنتُ يتيمًا في حجر أمي، ولم يكن لها ما تعطيه للمعلم، وكان المعلم قد رضي مني أن أخلفه إذا قام، وأخفف عنه”.

ومنهم: الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله:

كان يتيمًا، توفي أبوه وعمره ثلاث سنوات، فمن الذي اعتنى به؟ إنها أمه، فقد حفظ القرآن وعمره عشر سنين.

هذا الإمام اليتيم أعز الله به الأمة حين وقعت المحنة، فكان عظيمًا.

قال المرُّوذي: قال لي أبو سِراج بن خُزيمة: كنا مع أبي عبد الله في الكتَّاب، فكان النساء يبعثن إلى المعلم: ابعث إلينا بابن حنبل ليكتب جوابَ كتبهم، فكان إذا دخل إليهن لا يرفع رأسه ينظر إليهن.

قال أبو سراج: فقال أبي – وذكره – فجعَل يعجَبُ مِن أدبه، وحُسن طريقته.

فقال لنا ذات يوم: أنا أُنفق على أولادي وأجيئُهم بالمؤدِّبين على أن يتأَدبوا فما أراهم يُفلِحون، وهذا أحمد بن حنبل غلام يتيم، انظر كيف يخرج! وجعل يعجَب.

ومنهم: الإمام الأوزاعي رحمه الله:

كان يتيمًا في حجر أمه، تنقُلُه من بلد إلى بلد ليتعلم، حتى بلغ من العلم مبلغًا عظيمًا.

ومنهم: الإمام البخاري رحمه الله:

حبرُ الإسلام، والحافظ لحديث رسول الله صلى الله عليه وسلم، صاحب الجامع الصحيح، صحيح البخاري، ولد في بخارى، ونشأ يتيمًا.

ومنهم: القاضي أبو يوسف رحمه الله:

يعقوب بن إبراهيم الكوفي، صاحب الإمام أبي حنيفة النعمان بن ثابت، وأشهر تلاميذه، وقد نشأ وعاش يتيمًا فقيرًا معدمًا، لكنه كان من أعظم القضاة في الأمة الإسلامية، حتى قال عنه الإمام ابن عبدالبر رحمه الله: “وهو أولُ مَن لُقِّب بقاضي القضاةِ”.

ومنهم: الحافظ ابن حجر العَسْقلاني رحمه الله:

نشأ الحافظُ ابن حجر يتيمًا، مات أبوه، وماتت أمه قبل ذلك وهو طفل.

قال الشمس السخاويُّ تلميذ الحافظ ابن حجر:

“وزادت تصانيفُه – التي معظمها في فنون الحديث، وفيها من فنون الأدب والفقه، والأصلين وغير ذلك – على مائة وخمسين تصنيفًا، رُزِق فيها من السَّعد والقَبول، خصوصًا فتح الباري بشرح البخاري، الذي لم يسبق نظيره أمرًا عجبًا”، وقد بلغت مصنفاته أكثر من اثنين وثلاثين ومائة تصنيف.

ومنهم: جَلَال الدين السيوطي رحمه الله:

إمام حافظ مؤرِّخٌ أديب، له نحو 600 مصنف، منها الكتاب الكبير، والرسالة الصغيرة، نشأ في القاهرة يتيمًا، مات والده وعمره خمسُ سنوات.

واعظ كل عصر..

قال عنه الحافظ ابن الدبيثي: كان أحسن الناس كلاماً، وأتمَّهم نظاماً، وأعذَبهم لساناً، وأجودَهم بياناً، وبورِك في عمره وعمله، فروى الكثير، وسمع الناس منه أكثر من أربعين سنة.

إنه جمال الدين أبو الفرج عبد الرحمن بن علي بن محمد، المعروف بابن الجوزي، ذلك الشيخ العلّامة المفسِّر المؤرخ شيخ الإسلام عالِم العراق الذي وُلِدَ بدرب حبيب في بغداد، ولد عام 511هـ، وكان والده تاجر نُحاس، وعاش ذلك العظيم في كنف والده يحوطه برعايته، ويُنفق عليه من ماله الكثير إلى أن شاء الله تعالى أن يتوفى والده وله من العمر ثلاث سنين.

ولكن ذلك لم يؤثر في نشأته نشأة صالحة؛ بل كان باب خير فتحه الله له؛ حيث أبدله الله عمَّته مربية مخلصة، تُعطيه كل عطفها وعنايتها، وتسهر على خدمته وتعليمه؛ فهي التي حملته إلى مسجد أبي الفضل بن ناصر فتلقى منه الرعاية التامة، والتربية الحسنة، حتى أسمعه الحديث. بل على العكس؛ فقد جعلت عنده طموحاً عظيماً ربما لم يكن ليبلغه لو كان والده على قيد الحياة، أو سار على نهج أبيه في تجارة النُحاس، ذلك الطموح الذي يُعبِّر عنه بقوله: “ينبغي للعاقل أن ينتهي لغاية ما يمكنه، فلو كان يتصور للآدمي صعود السماوات لرأيت من أقبح النقائص رضاه بالأرض”.

 وهذا بالتحديد ما صعد إليه ذاك اليتيم العملاق الإمام ابن الجوزي رحمه الله فقد كتب بخطِّه كثيراً من كتبه التي قاربت المائتين، وقد كان ذا حظ عظيم، وصيت بعيد في الوعظ، يحضر مجالسه الملوك والوزراء، وبعض الخلفاء والأئمة والكبراء، لا يكاد المجلس ينقص عن ألوف كثيرة حتى قيل في بعض مجالسه: إن حزر الجمع بمئة ألف.

كان أولُ مجلس يتكلم فيه ابن الجوزي على المنبر يعِظُ الناس وعمره إذ ذاك ثلاث عَشْرة سنة، وكان يومًا مشهودًا، حزر الجمع يومئذ خمسين ألفًا.

قال سِبْطُه: سمعت جدي يقول على المنبر: “كتبت بإصبعي ألفَيْ مجلد، وتاب على يدي مائة ألف، وأسلم على يدي عشرون ألفًا”، وكان يختم في كل أسبوع ختمة.

ولعل من أشهر كتبه، والذي تجلى فيه عظيم همته هو كتاب (صيد الخاطر)؛ فقد كان في قصة تدوينه لفتة هامة حيث يقول ابن الجوزي متأسِّفاً: “وكم قد خطر لي شيء فأتشاغل عن إثباته فيذهب، فأتأسَّف عليه… فجعلتُ هذا الكتاب قيداً والله ولي النفع، إنه قريب مجيب”، فكان كلما خطر له خاطرة نفض غبار الكسل، وقام يسطرها. لقد عاش ذلك اليتيم العملاق حياته لله تعالى، وأنشد حال احتضاره مخاطباً ربه قائلاً:

 يا كثير العفو عمَّن *** كثر الذنب لديه

جاءك المُذِنب يرجو *** الصفح عن جرم يديه

أنا ضيف وجزاء *** الضيف إحسان إليه

صقر قريش…

صقر قريش: هكذا وصف أبو جعفر المنصور أحد خلفاء العباسيين هذا اليتيم العملاق، سليل الأسرة الأموية، فأمام ما بدى من عظمته لم يستطع الخليفة العباسي إلا أن يتناسى العداوة الطاحنة، والحروب المستعرة بين الأمويين والعباسيين؛ ليعلن أمام حاشيته أن صقر قريش ليس عباسيّاً بل أمويّاً، فمن يا ترى من يكون هذا الصقر؟

إنه عبد الرحمن بن معاوية بن هشام بن عبد الملك بن مروان، ولد سنة 113هـ، وما هي إلا سنوات قلائل حتى توفي والده وهو أحد سادات بني أمية ليكفله جده الخليفة هشام بن عبد الملك.

 وظل هذا اليتيم العملاق زمناً وهو يرفل في النعمة والترف إلى أن رفعت الدولة العباسية راياتها السود في خراسان، وبويع أبو العباس السفاح بالخلافة في الكوفة كأول خليفة لدولة بني العباس، وهزم الخليفة الأموي الأخير مروان بن محمد في معركة الزاب الأكبر عام 132هـ، وكان عمْر يَتِيمُنا العملاق وقتها 18 عاماً تقريباً.

حينها بدأ العباسيون في قتل من تبقى من أمراء بني أمية وقادتهم، ولكن يتيمنا العملاق كان من القلة التي استطاعت الهرب من بطش بني العباس، غير أنهم لحقوا به هو وأخيه وطاردوهما حتى صار جند العباسيين من خلفهما، وصار الفرات أمامها، فما كان لهما من بد سوى القفز في الفرات والسباحة.

وظل يسبح هو وأخوه، ولكن الإعياء والتعب بدأ يدب في نفس أخيه، وصيحات الأمان من جند العباسيين قد أغرته؛ فعاد أخوه إليهم ليلقى حتفه على مرئى ومسمع من أخيه عبد الرحمن الذي عبَر إلى الضفة الأخرى، ليبدأ رحلة من الشتات والهرب بين المغرب وشمال إفريقيا، حتى وصل إلى الأندلس.

وفي ذلك الوقت؛ كانت الأندلس تعاني حالة من تمزق وتشتُّت مقيت بين حكامها من المسلمين من العرب المضرية واليمنية، فكاتب عبد الرحمن الأمويين في الأندلس، ودخلوا في طاعته، وقاتل والي الأندلس يوسف الفهري وانتصر عليه عام 138هـ -أي وعمره لم يجاوز 25 سنة-، ودخل قرطبة مُعلِناً قيام دولة الأمويين في الأندلس، وسُمِّيَ من يومها عبد الرحمن الداخل.

ولم تنجح محاولات الخليفة العباسي أبو جعفر المنصور ولا الفهري، ولا حلفائهم من الصليبين من أمثال شارلمان الفرنسي؛ حتى أن أبا جعفر بدأ في استمالته، وأرسل إليه الرسل، وبلغ به الأمر أن يظهر إعجابه بعدوه ومنافسه في أكثر من موضع.

وفي يوم من الأيام؛ وبينما كان جعفر المنصور بين حاشيته قال لهم: أخبروني من صقر قريش من الملوك من هو؟ قالوا: ذاك أمير المؤمنين الذي راض الملوك، وسكن الزلازل، وأباد الأعداء، وحسم الأدواء، قال: ما قلتم شيئاً. قالوا: فمعاوية، قال: ولا هذا، قالوا: فعبد الملك بن مروان، قال: ما قلتم شيئاً، قالوا: يا أمير المؤمنين فمن هو؟ قال: صقر قريش عبد الرحمن بن معاوية الذي عبرَ البحر، وقطع القفر، ودخل بلداً أعجميّاً مفرداً فمصَّر الأمصار، وجنَّد الأجناد، ودوَّن الدواوين، وأقام ملكاً عظيماً بعد انقطاعه بحسن تدبيره، وشدة شكيمته.

يتيمٌ عبرَ الأنهار والبحار، وقطع الفيافي والقفار، وبنى في الأندلس القصور والديار، وفي سنة 172هـ وبعد حكم دام ثلاثاً وثلاثين سنة، وأربعة أشهر، وبعد خلافة دامت بعده القرون الطوال؛ توفي اليتيم الصقر عبد الرحمن بن معاوية فرحمه الله، وصدق قول أبي جعفر المنصور فيه: “إن ذلك الفتى لهو الفتى، كل الفتى لا يكذب مادحُه”.

عظماء معاصرون…

نيلسون مانديلا

في 18 يوليو 1918 استقبل العالم اليتيم الذى لن يكون التاريخ بعده كما كان قبله، فـ«نيلسون مانديلا» أول رئيس أسود في جنوب أفريقيا، كافح حتى قضى على العنصرية بين السود والبيض، واستطاع أن يرد كرامة عرق كامل كانت حقوقه مهدورة من قبله، وانتُخب في أول انتخابات متعددة وممثلة لكل الأعراق.

وبالرغم من أن «مانديلا» سجن لـ27 عاماً وراء القضبان، فإنه بعد خروجه استطاع أن يتلقى 250 جائزة، منها جائزة نوبل للسلام عام 1993.

وأثر وداع «مانديلا» في 5 ديسمبر 2013 في العالم كله، بعد أن حفر في قلوبنا قصة لواحد من أعظم أيتام العالم الذين غيروا شكل التاريخ.

ستيف جوبز..

بينما تقرأ هذا الموضوع ابحث حولك فستجد بالتأكيد واحدا من اختراعات الطفل اليتيم «ستيف جوبز» أو أكثر، محيطة بك، فصاحب شركة «آبل» وأول من وضع نموذج أولى مع «بيل جيتس» للحاسب الآلي استطاع أن يغير وجه العالم الإلكتروني بالكامل، بأجهزة الآي فون والآي باد والآي بود، وتصميمه لثلاثة أجيال من أجهزة الماكنتوش، وامتلاكه شركة «بيكسار» للرسوم المتحركة.

وما لا يعرفه كثيرون أن حرمان جوبز في الصغر من متعة اللعب كالأطفال العاديين بحكم يتمه كان سببا رئيسيا في مساهمته بأمواله ومجهوده في مؤسسة والت ديزني ليسعد أطفال العالم الآخرين.

من أقوى مناضلي العالم

تضم قائمة عظماء الأيتام أيضا الزعيم غاندي، الذى حرر الهند بمذهب اللاعنف، فرغم أنه فقد أباه وهو دون الخامسة عشرة، إلا أن ذلك لم يمنعه من أن يكون أن أقوى المناضلين فى العالم.

شاعر النيل

ولد شاعر النيل حافظ إبراهيم عام 1872 على إحدى ضفتي نهر النيل في إحدى السفن الراسية بمدينة «ديروط» التابعة لمحافظة أسيوط ليكون حافظ ذا ارتباط بالنيل منذ نشأته.

وتشاء الأقدار أن يمر حافظ بأولى مراحل الحزن في حياته، فيتوفى والده المهندس الزراعي وهو في الثالثة من عمره، ليتولى خاله تربيته ورعايته حتى يشتد عوده.

ومنذ صغره اتخذ «حافظ» من الاطلاع ونظم الشعر مدرسة خاصة له، مما جعله إنسانا رقيق المشاعر وعاطفيا، ولهذا السبب فشل في بداية حياته في العمل بالمحاماة، وهنا اتجه للمدرسة الحربية ليساعد خاله في تحمل أعباء الحياة ليتخرج في المدرسة عام 1891.

اعتُبِر «حافظ إبراهيم» أيقونة الشعر في عصره، فقد تميز بقوة الذاكرة وغزارة الإنتاج، وجميع ما كتب كان بسيط التراكيب والمعاني بحيث يفهمه العامة والبسطاء بجانب الملوك والأمراء الذين كانوا يطربون عند سماع قصائده.

فإلى كل يتيم خرج إلى الدنيا وحيدا بلا ظهر ولا سند.. يشعر بآلام اليتم و الفقد والحرمان.. نقول: كُن قويا متسلحا بإيمانك بالله ورغبتك في التفوق وحقق لذاتك ولمن فقدتهم في صغرك أفضل مما تمنوا لك.. واصنع نموذجا متفردا ملهما.


المصادر:

*النسخة الإلكترونية لجريدة الشروق المصرية

*شبكة الألوكة الثقافية

*موقع طريق الإسلام

*النسخة الإلكترونية لجريدة اليوم السابع

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: