الإسلام.. دين يوافق تركيبة الإنسان!

اليوم السابع والعشرون.. دع التكلف والتشدد وكن مَرِنا

إعداد/ أ. محمد عبد المعطي

تعلَّمْ من رمضان

ترك التكلف والتشدد.. فالمسلمون أصحاب الأعذار خفف الله عنهم؛ فرخص للحائض والنفساء والمرضع أن تفطر، وكذلك المجاهد والمسافر والمريض.. وشرع القضاء والكفارات رحمة وتيسيرا بالخلق.

حفِّز ذاتك

كل شيء إذا همَّشته خسرته، فلا تهمش عقلك أو روحك.

معادلات

إدارة الغضب = استحضار نية الفوز بأجر كظم الغيظ + إلهاء النفس بعيدا عما يثير الغضب + الظن بالآخرين خيراً وعذرهم و عدم إساءة الظن بهم وتأويل سلوكهم.

شعارك

كلانا على خيرٍ وبِرّ

أتخذ هذا الشعار منهجا في التعامل مع من يخالفني الرأي. 

زيت المصباح

أُهْدي أو أُعِير ما لديّ من كتب وشرائط ومجلات وأسطوانات نافعة لزملائي وجيراني  ليعم النفع ويمتد الخير للآخرين.

ومضات

عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: “إذا توضأ أحدكم فأحسن الوضوء، ثم خرج إلى المسجد لا ينزعه إلا الصلاة، لم تزل رجله اليسرى تمحو عنه سيئة وتكتب له اليمنى حسنة حتى يدخل المسجد، ولو يعلم الناس ما في العتمة والصبح لأتوهما ولو حبوًا”. رواه الطبراني في الكبير والحاكم في المستدرك.

تحليةٌ و تخليةٌ

عليك بالتزين والتطيب.
احذر عدم التماس الأعذار لغيرك.

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: