ذكرى مولد سيد الخلق

سأبحث عن الله بقلبي.. وسأصل كما وصلوا!

سكت داخلي القلق وكف الاحتجاج ورأيت الحكمة في العدل فارتضيته، ورأيت كل فعل الله خير، وكل تصريفه عدل، وكل قضائه رحمة، وكل بلائه حب…

(مقتطف من المقال)

إعداد/ فريق التحرير

الله

الباحث عن الله في الحقيقة يبحث عن سعادة نفسه في الحياة وبعد الممات.

تساءل قائلا: كيف استطاع قلبك الشعور بوجود الله؟؟؟ وهل لهذا الشعور لذة وتأثيرا لطيفا أراه في نفسي وألمس آثاره في كل ما حولي؟ كيف عثرت على ربك ووجدته؟! وأنا وغيري بحثا عنه ولم نصل!

وبخلاف الكثير من الأسئلة التي يمكن تقديم الإجابات الصريحة بشأنها.. والتي يصعب الاختلاف فيما بين الناس عليها.. كانت إجابة ذلك السؤال من أشد الإجابات تنوعا في الشكل رغم اتحادها في الجوهر والهدف.. فلكل إنسان رؤيته الخاصة لأدلة وجود الله التي لمسها قلبه، وشعوره الخاص بذلك الوجود وقوة تجليه على الروح والنفس.

يعبر أحد من شعروا بوجود الله ولمسوا ذلك عن قرب عن إحساسه بذلك قائلا: لم تخْلُ لحظة في حياتي من استشعار وجود الله، لكن هناك لحظات لا ينساها الإنسان لأنها فارقة، فأنا أراه حال ذنوبي وتقصيري في فساد علاقتي بأهلي وأحبابي، في سوء خُلُقِ أولادي، في تعطل سيارتي، في صعوبة عملي، في ضعف ذاكرتي وفهمي، في ذهاب لذة صلاتي، في شرود ذهني وعدم حضور قلبي أثناء ذكري ودعائي، في الهم والحَزَن الذي يصيبني، في العجز والكسل الذي يتملكني.

وبالطبع أراه حال طاعاتي وإقبالي عليه، حيث أكون صبورا نشيطا مرحا منشرح الصدر متفائلا عالي الهمة حاضرَ الذهن سريع الفهم قليل الغضب كثير البذل.

والخلاصة في آيتين: “وَمَنْ أَعْرَضَ عَنْ ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً” (طه:124)، “مَنْ عَمِلَ صَالِحًا مِّن ذَكَرٍ أَوْ أُنثَىٰ وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَلَنُحْيِيَنَّهُ حَيَاةً طَيِّبَةً…” (النحل:97).. وهذه هي الحقيقة التي يحياها كل البشر، فَطِنَ لذلك من فطن “وهم قليل”، وغفل عنه من غفل “وهم الأكثرون”.

يحلو للبعض أن يصف مسألة البحث عن الله بأنها قضية حياة أو موت -ويا ليتها كذلك- فالموت كأسٌ وكل الناس شارِبُهُ، وهذا مما اتفقت عليه البشرية، بل كل المخلوقات. والصحيح أنها قضية نداء الله على خلقه: “يا أهل الجنة خلود فلا موت، ويا أهل النار خلود فلا موت“.

كن صادقا في البحث عن الله.. تجده

ولأن المسألة صعبة وتحتاج إلى صدق وعزم، آثرت أن أذكر أمثلة من صدق الباحثين:

زيد بن عمرو بن نفيل: رجل باحث عن الله صادق في بحثه جَدَّ واجتهد ولم يترك سبيلا إلا سلكه ولا بابا إلا طرقه، فقد كان يعيش وسط قوم يعبدون الأصنام وهو غير مقتنع بأن هذه الحجارة تضر أو تنفع، فذهب إلى أحبار اليهود وسار إلى رهبان النصارى، فلما لم يجد عندهم إلا نصيبا من غضب الله ولعنته فَرَّ منهم، علما بأنه لم يكن يعلم أهل دين غيرهم، لكنه أخذ منهم طرف الخيط وبداية الطريق، وهو أن يكون حنيفا على ملة إبراهيم.

سلمان الفارسي: كان من قوم مجوس يعبدون النار، وكان أبوه أحد سدنة هذه النار، فلما علم أبوه بأنه يبحث عن الله بعيدا عن معبوداتهم الباطلة قيده بالحديد وحبسه، لكنه تمكن من الهرب ووصل إلى رهبان نصراني بالشام وكان هذا الراهب فاسقا، فصبر معه حتى خَلَفَه راهب صالح عابد زاهد، وعند وفاته أرشده أن يذهب إلى راهب مثله بالموصل، وراهب الموصل أرشده إلى مثله بعَمُّورية، حتى أخبره راهب عمورية إلى أن هذا زمن خروج نبي من العرب، فهاجر إلى المدينة وتم بيعه في الطريق وصار عبدا، وتحمل كل هذا حتى لقي النبيَّ صلى الله عليه وسلم فأسلم بين يديه.

ليت الباحثين عن الله يقرأون قصص هؤلاء كما يقرأون حكايات والت ديزني وروايات شكسبير، وليتهم يصدقونها وأمثالها كما يصدقون لينين وستالين وماركس، فالباحث عن الله في الحقيقة يبحث عن سعادة نفسه في الحياة وبعد الممات، والأصل في ذلك قوله تعالى: “وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا…” (العنكبوت:69).

وثمة شقٌّ آخر لقضية البحث عن الله، وهو البحث عن الله وقت الشدائد، وعندما نذكر فيه إبراهيم حين أُلقي في النار أو حين ترك زوجته ورضيعها في أرض صحراء لا زرع فيها ولا ماء ولا إنس ولا جان أو حين أمره ربه بذبح ولده، أو يوسف حين ألقاه إخوته في غيابات الجُبِّ، أو موسى وقت أن أدركه فرعونُ وجنودُه، أو مريم حين أتت قومها تحمل غلاما دون أن تتزوج، أو عيسى حين أرادوا قتْلَه وصلْبَه، أو محمدا وصاحبه ثاني اثنين إذ هما في الغار.. ترى المؤمنين يقولون: هؤلاء أنبياء وأنّا لنا أن نكون مثلهم، وترى الكافرين يقولون إن هذا إلا أساطير الأولين!!

فلنذكر غيرهم إذن:

1- هذا عابد بني إسرائيل الذي أغوته بَغِيٌّ لمواقعتها، فلما عجزت عن إيقاعه في حبائلها خرجت من عنده وواقعت راعي غنم وحملت منه، فلما وضعت قالت لقومها هذا الولد ابن العابد وقد واقعني في الحرام، فاعتدوا عليه بالضرب والسب والإهانة وهدم صومعته، فلما أخبروه بالسبب قال لهم أين الغلام؟ فأحضروه له، فتوضأ وصلى ركعتين، وسأله: مَن أبوك؟ فقال الغلام الرضيع: أبي الراعي.

2- وهؤلاء ثلاثة من الرجال أجبرهم المطر أن يدخلوا غارا في الجبل، فنزلت صخرة عظيمة وسدّت عليهم باب الغار، فلم يجدوا سبيلا لتحريكها وفتح باب الغار، فلجأ كل واحد منهم لله ودعا بعمل صالح كان مخلصا فيه، ففرج الله عنهم ما هم فيه وانزاحت الصخرة.

3- وهذا الغلام الشهير بـ “غلام الأخدود” يتعرف على الله عز وجل حال أزمة دعا الله فيها فاستجاب الله له، وتعرض بعدها لمحاولات اغتيال من الملك فكان يدعو الله (اللهم اكفنيهم بما شئت وكيف شئت) فينجيه من جنود الملك، بل يعجز الملك عن قتله إلا بذكر اسم الله رب الغلام أمام الناس جميعا، فيؤمن الناس بالله رب الغلام.

والقصص في ذلك فوق الحصر ، لكني فقط أردت أن أقول للباحثين عن الله: إن صدقتم في بحثكم ستجدونه وتتعرفون عليه حتما دون نقاش، بل ستقولون لمن خلفكم مقولة الأعرابي الخالدة: البعرة تدلّ على البعير، والأثر يدلّ على المسير، فسماءٌ ذات أبراج وأرضٌ ذات فجاج، ألا تدل على العليم الخبير.

اقرأوا قصة جبير بن مطعم الذي أسلم عندما سمع آيات من سورة الطور تستنفر قلبه وتستنقذه في نفس الوقت “أَمْ خُلِقُوا مِنْ غَيْرِ شَيْءٍ أَمْ هُمُ الخَالِقُونَ، أَمْ خَلَقُوا السَّمَوَاتِ وَالأَرْضَ بَلْ لاَ يُوقِنُونَ، أَمْ عِنْدَهُمْ خَزَائِنُ رَبِّكَ أَمْ هُمُ المُسَيْطِرُونَ” (الطور:35-37) لتبقى هذه الآيات صارخة في وجه كل جاحد ومنكر لوجود الله، واقرأوا إن شئتم “وَفِي أَنْفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ” (الذاريات:21).

وجدت الله قريبا مني…

وهذا باحث آخر.. هداه قلبه لوجود الله فتحدث قائلا: مسألة وجود الله ليس بالمسألة المعقدة التي تحتاج إلى قوانين ونظريات ومعادلات رياضية وأخرى فزيائية.. نعم لقد وجدت الله قريب مني كما قال هو أقرب من حبل الوريد.. أقرب من نفسي مني.. وجدته عندما انكسرت فلم يجبرني إلا هو، وجدته عندما ضعفت فقواني وهو ذو القوة المتين وعندما جرحت كان هو الطبيب الذي ضمد جرحي، وجدته كل ما دعوته مضطرًا خاضعًا متوسلًا، وجدته مستجيب لدُعَائِي.. عندما أضعف كنت استمد قوتي من قوته وعندما أحتاج كان يعطيني من خزائن رزقه دون مَنًّا وَلا أَذًى منهُ، عندما يلم بي داء كان هو الشافي وما ذلك الطبيب إلا سبب من أسبابه ليكون سبيل في الشفاء، لقد وجدت الله كيف ما أردتُ أن أجده، لقد كُنتَ اقول له دوما أن يجعلني أن لا أحتاج إلا إليه وأن لا ألُوذ وأستجير إلا به وقد قال لي لك ذلك يا عبدي.. لك ذلك.. لك ذلك يا عبدي.

لقد كنت دائمًا ذلك العبد المقصر في حق نفسه وليس في حق الله.. فلا يريد الله نفعًا له مني ولكنه كله مردود إليّ أنا، لسعادتي في الدنيا وفي الاخرة ولمصلحتي الشخصية -انا عبده- فلا يريد الله إلا ذلك…لطالما وجدت الله دومًا بالقرب مني يشملني بستره وانا ذاك العبد الذي يحسبه الآخرين رجلًا صالحًا، وما أنا في الحقيقة إلا عبد ضعيف قليل الحيلة ملطخ بالخطايا والذنوب.. ولكن ستر الله عنه لم يُكشفُ.. لا أدري لماذا أتمادى كلما يسترني ربي.. من أين تأتيني كل هذه الجرأة لأعود إلى المعاصي والذنوب بعد كل مرة أتوب منها.. أظنها معرفتي بربي ورحمتهِ التي وسعت وشملت كل شيء.

يقول د. مصطفى محمود في كتابه (السؤال الحائر): سألت نفسي عن أسعد لحظة عشتها..؟؟

مر بخاطري شريط طويل من المشاهد..  لحظة رأيت أول قصة تنشر لي.. ولحظة تخرجت من كلية الطب.. ولحظة حصلت على جائزة الدولة في الأدب..  ونشوة الحب الأول والسفر الأول.. والخروج إلى العالم الكبير متجولاً بين ربوع غابات.. استعرضت كل تلك اللحظات وقلت في سري لا.. ليست هذه اللحظة

بل هي لحظة أخرى ذات مساء.. لحظة اختلط فيها الفرح بالدمع بالشكر بالبهجة بالحبور حينما سجدت لله فشعرت أن كل شيء في بدني يسجد.. قلبي يسجد.. عظامي تسجد.. أحشائي تسجد.. عقلي يسجد..  ضميري يسجد.. روحي تسجد…

حينما سكت داخلي القلق وكف الاحتجاج ورأيت الحكمة في العدل فارتضيته، ورأيت كل فعل الله خير، وكل تصريفه عدل، وكل قضائه رحمة، وكل بلائه حب.. في تلك اللحظة أحسست وأنا أسجد أني أعود إلى وطني الحقيقي الذي جئت منه وأدركت هويتي وانتسابي وعرفت من أنا.. وأنه لا أنا.. بل هو.. ولا غيره…

انتهى الكبر وتبخر العناد وسكن التمرد وانجابت غشاوات الظلمة وكأنما كنت أختنق تحت الماء ثم أخرجت رأسي فجأة من اللُّجة لأرى النور وأشاهد الدنيا وآخذ شهيقا عميقا وأتنفس بحرية وانطلاق.. وأي حرية.. وأي انطلاق يا إلهي.. لكأنما كنت مبعدا منفيا مطرودا، أو سجينا مكبلا معتقلا في الأصفاد ثم فك سجني.. وكأنما كنت أدور كالدابة على عينيها حجاب ثم رفع الحجاب… نعم.. لحظتها فقط تحررت.

كانت تلك لحظات عبر عنها أصحابها بشكل خاص.. عن مشاعر اللذة بمعية الله، واستشعار قربه، والإحساس البالغ بوجوده سبحانه، وتبقى لدى كل منا لحظاته الخاصة.. في عقلنا الواعي.. أو في عمقنا اللاواعي.. في قلوبنا.. وذكرياتنا.. وتفاصيلنا التي لا تنتهي.. في لحظات جزع وهلع هتفت أرواحنا تستنجد به.. في لحظات شكر وامتنان هتفت ألسنتنا بالثناء عليه والحمد له.. في لحظات ضعف بحثنا عنه فوجدناه.. في لحظات خوف آوينا إليه فاحتوانا.. في كل انقباضة صدر.. وانبساطة روح.. وانفراجة هم.. هو الله واجد الوجود.. ربح من بحث عنه بصدق فوجده.. وخاب من اتبع هواه فضل الطريق إليه.

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (1 votes, average: 5.00 out of 5)
Loading...

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: