آيات وجود الله

تأمل الكون من حولك.. تذُق لذة اليقين!

تأمل الكون من حولك.. تذُق لذة اليقين!

من أسباب الإيمان ودواعيه، التفكر في الكون في خلق السموات والأرض وما فيهن من المخلوقات المتنوعة، والن ...

القرآن والعلم

من جواهر الإسلام

واحة الإيمان

اليأس.. بداية استيلاء الشيطان على القلب!

اليأس.. بداية استيلاء الشيطان على القلب!

المرء مع إلحاحه في الدعاء عليه أن يوقن بأن (النَّصر مع الصَّبر، وأن الفرج مع الكرب، وأن مع العسر يسر ...

القرآن الكريم.. منهج نوراني كامل!

القرآن الكريم.. منهج نوراني كامل!

الأمر بأخذ الأسباب فالقرآن الكريم يعلمنا أن راحة البال ينبغي أن تبنى على عمل، لا على تواكل أو على قع ...

الإيمان.. شفاء للنفوس والأبدان

الإيمان.. شفاء للنفوس والأبدان

تقرر الأبحاث العلمية اليوم بأن الإيمان بالله تعالى وعبادته نزعة فطري لها آلياتها ومراكزها بالمخ وإذا ...

عزيزي الملحد.. رسالة لك من محب (الجزء الأول)

عزيزي الملحد.. رسالة لك من محب (الجزء الأول)

أيها الغادى قف ساعة وتفكر، من خلقك؟ ولماذا خلقك؟ وإلى أين المصير؟ ...

حساب النفس مطلوب.. بدون إعلان الحرب عليها!

حساب النفس مطلوب.. بدون إعلان الحرب عليها!

لا ينبغي أن تظل النفس أسيرة لتلك الحالة من اللوم والتعنيف، فتنسحب لدوامة اليأس والإحباط ...

شكوك وإجابات

رحلة الإسراء والمعراج.. معجزة إلهية أم فكرة فلسفية؟!

هذه الرحلة لو كانت مناما لما كان فيها آية ولا معجزة، ولما استبعدها الكفار ولا كذبوه فيها، ولما ارتد ...

رحلة الإسراء والمعراج.. معجزة إلهية أم فكرة فلسفية؟!

أسئلة الأطفال الإيمانية.. قراءة في كتاب (الجزء الأخير)

بين أيدنا أحد الكتب الهامة التي صدرت عن مركز (دلائل) بالمملكة العربية السعودية،ضمن سلسلة قضايا الطفل ...

أسئلة الأطفال الإيمانية.. قراءة في كتاب (الجزء الأخير)

قصة يهود بني قريظة.. هل كان القتل ضرورة أم انتقاما؟!

لم يكن من المنطقي أن يعفو المسلمون عن بني قريظة بعد غدرهم. لم توجد سابقة لذلك في أي تاريخ لأي شعب ...

قصة يهود بني قريظة.. هل كان القتل ضرورة أم انتقاما؟!

آيات مكية في سور مدنية والعكس.. كيف؟!

انعقد إجماع الأمة على أن ترتيب آيات القرآن الكريم على هذا النمط الذي نراه اليوم في المصاحف، كان بتوق ...

آيات مكية في سور مدنية والعكس.. كيف؟!

أفي النبوءة شك؟!!

أسفرت الدراسة عن أنَّ التكذيب لنبوءة النبي صلى الله عليه وسلم لم يكن لذات النبي ...

أفي النبوءة شك؟!!