على ساحة الإنترنت.. عصابات الإلحاد تُسيطر!!!

الأمانات في الإسلام وحقوق العباد المقدسة

من أداء الأمانات إلى أهلها أن يكون المسلم مستوعبا لرسالته في هذه الحياة: بكونه عبدا لله – تعالى- مكلفا بعبادة خالقه وحده بما أمر، ومنزها إياه عن جميع صفات خلقه، وعن كل وصف لا يليق بجلاله، وبكونه بذلك مستخلفا ناجحا في الأرض، مطالبا بعمارتها، وبإقامة شرع الله وعدله في ربوعها، على قدر استطاعته حتى يلقى الله وهو راض عنه.

الأستاذ الدكتور/ زغلول راغب النجار

الأمانات في الإسلام وحقوق العباد المقدسة

قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (أد الأمانة إلى من ائتمنك، ولا تخن من خانك) (أخرجه أبو داود).

هذا النص القرآني الكريم جاء في آخر الثلث الأول من سورة “النساء” وهي سورة مدنية، وآياتها مائة وست وسبعون (176) بعد البسملة، وقد سميت بهذا الاسم لكثرة ما ورد فيها من الأحكام الشرعية التي تتعلق بالنساء.

ويدور المحور الرئيس للسورة حول قضايا التشريع لكل من المرأة، والأسرة، والمجتمع، مع عدد من الضوابط التربوية والأخلاقية والسلوكية التي تضبط المجتمع المسلم وتقيمه على قواعد من هذا الدين العظيم.

الأمانات و أوجه الإعجاز التشريعي في النص الكريم 

يقول ربنا- تبارك وتعالى- في محكم كتابه :”إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ إِنَّ اللَّهَ نِعِمَّا يَعِظُكُم بِهِ إِنَّ اللَّهَ كَانَ سَمِيعاً بَصِيراً” (النساء:58).

(والأمانات) جمع (الأمانة) وهي ما فرضه الله- تعالى- على العباد من عقيدة، وعبادة، وأخلاق، ومعاملات. ويقال في اللغة (أمن) به (أمنا) أي وثق به وأركن إليه فهو (آمن). و(المؤمن) هو المصدق، و(الإيمان) هو التصديق بوحي السماء.

وأول ما يتبادر إلى الذهن من هذا الأمر الإلهي بأداء الأمانات إلى أهلها هو رد أمانات الناس وودائعهم المادية إليهم. وذلك لأنه يروي أن من أسباب نزول هذه الآية الكريمة أنه في فتح مكة قام عثمان بن طلحة بإغلاق باب الكعبة، وبالصعود إلى السطح، وأبى أن يدفع المفتاح إلى رسول الله – صلى الله عليه وسلم – وقال: لو علمت أنه رسول الله لم أمنعه.

حينئذ جاء علي بن أبي طالب وأخذ منه المفتاح عنوة وفتح باب الكعبة، فدخلها رسول الله – صلى الله عليه وسلم- وصلى ركعتين، فلما خرج، أمر عليا أن يرد المفتاح إلى عثمان بن طلحة، وأن يعتذر إليه.

فلما ذهب إليه علي معتذرا قال له عثمان: آذيت وأكرهت ثم جئت تترفق!! فقال علي: لقد أنزل الله في شأنك قرآنا وقرأ عليه الآية: “إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَن تُؤَدُّوا الأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا…” فأسلم عثمان على الفور، فقال رسول الله- صلى الله عليه وسلم-: (خذوها يا بني طلحة خالدة تالدة لا يأخذها منكم إلا ظالم) (الفخر الرازي).

والخطاب في الآية الكريمة عام لجميع المكلفين من عباد الله المسلمين وكما أن الأمانات تشمل جميع الحقوق المتعلقة بالذمم وتشمل كلا من حقوق الله وحقوق العباد، مما ائتمنتم عليه أيها المخاطبون بالآية الكريمة من الودائع والواجبات.

 ويدخل في ذلك كل من أمانة النصيحة ممن يملكها لكل من الراعي والرعية، وأمانة القيام على كل حق استرعى الله- تعالى- به عبدا من عباده المؤمنين. ويشمل ذلك أيضا أمانة المحافظة على الزوجة، وأمانة حسن تربية الناشئة من الأطفال، وأمانة المحافظة على حرمات الأسرة من الوالدين والأخوة والأخوات، وحرمات المجتمع، وثرواته، وأمنه، ومصالحه، وأمانة العمل، وغير ذلك من الأمانات، والواجبات، والتكاليف التي فرضها الله- سبحانه وتعالى- على عباده المؤمنين.

 وكل هذه الأمانات يجب أن تؤدى لله- تعالى- ولجميع خلقه، لأن حقوق العباد مقدسة عند رب العباد. فلله أن يعفو عمن يشاء من عباده إذا قصر في حق من حقوقه وأما حقوق العباد فإما أن تؤدى في الحياة الدنيا، أو أن تقتص في الآخرة، حين لا يملك الإنسان إلا حسناته، في موقف لا يسمح بالتنازل عن شئ منها. وفي ذلك قال رسول الله- صلى الله عليه وسلم –لأصحابه: (أتدرون من المفلس؟. “قالوا: المفلس فينا يا رسول الله من لا درهم له ولا متاع. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة، ويأتي قد شتم هذا، وقذف هذا، وأكل مال هذا، وسفك دم هذا، وضرب هذا، فيقعد فيقتص هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإن فنيت حسناته قبل أن يقتص ما عليه؛ أخذ من الخطايا أخذ من خطاياهم فطرح عليه، ثم طرح في النار. (الترمذي).

ومن أداء الأمانات إلى أهلها أن ينطلق كل مؤمن بالمجاهدة الصادقة لإقامة دين الله في الأرض (وقد ائتمننا ربنا عليه)، وتثبيت عدله في ربوعها، بعد أن ملئت بالمظالم، وغرقت في بحار من الدماء والأشلاء، والخراب والدمار في زمن الضياع التام والفتن القاتمة التي يعيشها أغلب أهل الأرض اليوم.

ومن أداء الأمانات إلى أهلها أن يكون المسلم في أخلاقه وسلوكه تجسيدا حقيقيا للإسلام العظيم الذي يدعو إلى مكارم الأخلاق، وتطبيقا دقيقا لأوامر رب العالمين ببناء الإنسان الصالح، الذي يكون في كل أمر من أموره دعوة صادقة لدين الله.

ومن أداء الأمانات إلى أهلها أن يكون المسلم مستوعبا لرسالته في هذه الحياة: بكونه عبدا لله –تعالى- مكلفا بعبادة خالقه وحده بما أمر، ومنزها إياه عن جميع صفات خلقه، وعن كل وصف لا يليق بجلاله، وبكونه بذلك مستخلفا ناجحا في الأرض، مطالبا بعمارتها، وبإقامة شرع الله وعدله في ربوعها، على قدر استطاعته حتى يلقى الله وهو راض عنه.

وهذه كلها من الأمانات التي أمرنا ربنا –تبارك وتعالى- بأدائها إلى أهلها، وإلا فإن بقي في عنق العبد منها شيئ لم يؤده فإنه لا بد وأن يسدده من حسناته في يوم الحساب “يَوْمَ لاَ يَنفَعُ مَالٌ وَلاَ بَنُونَ. إِلاَّ مَنْ أَتَى اللَّهَ بِقَلْبٍ سَلِيمٍ” وفي ذلك يقول رسول الله صلى الله عليه وسلم:

1 – (إذا ضيعت الأمانة فانتظر الساعة؛ قيل وكيف إضاعتها؟ قال: إذا وسد الأمر إلى غير أهله فانتظر الساعة) (البخاري).

2 –  (لا إيمان لمن لا أمانة له، ولا دين لمن لا عهد له) (الإمامان أحمد والبيهقي).

3 –  (أد الأمانة إلى من ائتمنك، ولا تخن من خانك) (أخرجه أبو داود).

4 –  وقال أبو ذر رضي الله عنه: يا رسول الله: ألا تستعملني؟ قال: فضرب بيده على منكبي ثم قال: (يا أبا ذر إنك ضعيف، وإنها أمانة وإنها يوم القيامة خزي وندامة، إلا من أخذها بحقها، وأدى الذي عليه فيها) (أخرجه مسلم).

وهنا يتضح وجه الإعجاز التشريعي في الأمر الإلهي بأداء الأمانات إلى أهلها، وهي ضرورة لا يمكن لأمر المجتمعات الإنسانية أن يستقيم دون الالتزام بها، والله يقول الحق ويهدي إلى سواء السبيل، وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين وصلى الله وسلم وبارك على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه ومن تبع هداه ودعا بدعوته إلى يوم الدين.


المصدر: بتصرف يسير عن موقع الدكتور/ زغلول النجار

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: