ذكرى مولد سيد الخلق

الحب في الله.. أرقى المشاعر وأنقى العلاقات بين البشر

يكتمل الحب بين المؤمنين في صورة عجيبة ومحبة صادقة عندما يكونان متباعدين، وكل منهما يدعو للآخر بظهر الغيب في الحياة وبعد الممات، قال صلى الله عليه وسلم: (دعوةُ المسلمِ لأخيه بظهرِ الغيبِ مُستجابةٌ. عند رأسِه ملَكٌ مُوكَّلٌ، كلما دعا لأخيه بخيرٍ قال الملَكُ الموكلُ به: آمين. ولكَ بمِثل) (رواه مسلم).

(مقتطف من المقال)

إعداد/ فريق التحرير

الحب

قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (ما من عبد أحبّ عبدا لله إلا أكرمه الله عز وجل).

ليست هناك قيمة للحياة التي نعيشها ولا معنىً لها دون وجود مشاعر الحب بين الناس؛ فالحب هو أسمى المعاني والقيم الإنسانية، وخاصّةً إذا كان هذا الحب نقيّاً صافياً بحيث يحبّ المرء بلا غاية مادية أو مصلحة آنية وإنّما حبّه صادقٌ نابعٌ من المشاعر الحقيقية التي يحملها الإنسان اتجاه من حوله من الناس سواءً كانوا مقربين منه كأمه وأبيه وأخوته، أو كانوا ممن حوله من الأصدقاء والخلان.

فالحب من أسمى وأرقى العواطف الإنسانية، فإذا توجهت هذه العاطفة النبيلة لله تعالى، وكانت هي محور العلاقات بين المسلمين، ذللت كثيرًا من الصعاب، وأثمرت كثيرًا من الثمار الطيبة في حياة الأمة.

ولذا كان التحابب في الله والأخوة في دينه من أفضل القربات، ولها شروط بها يلتحق المتصاحبون بالمتحابين في الله. وفيها حقوق بمراعاتها تصفو الأخوة عن شوائب الكدر ونزغات الشيطان. فبالقيام بحقوقها يُتقرَّب إلى الله زلفى، وبالمحافظة عليها تنال الدرجات العلا…

ومن حقوق الحب في الله:

 أولًا: الحب والمناصرة والتأييد والمؤازرة ومحبة الخير لهم، كما قال عليه الصلاة والسلام: (لا يُؤمِنُ أحدُكم حتى يُحِبَّ لأخيه ما يُحِبُّ لنَفْسِه) (متفق عليه: البخاري ومسلم).

ثانيًا: التواصي بالحق والصبر وأداء النصيحة، والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، وتبيين الطريق له، وإعانته على الخير ودفعه إليه، يقول تعالى: “وَالْعَصْرِ. إِنَّ الْإِنسَانَ لَفِي خُسْرٍ. إِلَّا الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ وَتَوَاصَوْا بِالْحَقِّ وَتَوَاصَوْا بِالصَّبْر” (العصر:1-3)، ويقول تعالى: “وَالْمُؤْمِنُونَ وَالْمُؤْمِنَاتُ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ ۚيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ” (التوبة:71).

ثالثًا: القيام بالأمور التي تدعو إلى التوادد وزيادة الصلة، وأداء الحقوق، قال عليه الصلاة والسلام: (حقُّ المسلمِ على المسلمِ ستٌّ). قيل: ما هنَّ يا رسولَ اللهِ؟ قال: (إذا لقِيتَه فسلِّمْ عليه. وإذا دعاك فأَجِبْه. وإذا استنصحَك فانصحْ له. وإذا عطِس فحمِدَ اللهَ فشَمِّتْهُ. وإذا مرِضَ فعُدْهُ. وإذا مات فاتَّبِعْهُ) (رواه مسلم).

رابعًا: من حقوق المسلم على المسلم: لين الجانب، وصفاء السريرة، وطلاقة الوجه، والتبسط في الحديث، قال عليه الصلاة والسلام: (لا تحقرَنَّ من المعروفِ شيئًا، ولو أن تلقَى أخاك بوجهٍ طلِقٍ) (رواه مسلم). واحرص على نبذ الفرقة والاختلاف. قال شيخ الإسلام ابن تيمية: لو كان كل ما اختلف مسلمان في شيء تهاجرا، لم يبق بين المسلمين عصمةٌ ولا أخوة.

خامسًا: من حقوق المسلم على المسلم: دلالته على الخير، وإعانته على الطاعة، وتحذيره من المعاصي والمنكرات، وردعه عن الظلم والعدوان، قال صلى الله عليه وسلم: (ليَنصُر الرَّجُلُ أَخَاهُ ظَالِمًا أَو مَظلُومًا. إِن كَانَ ظَالِمًا فَليَنهَهُ فَإِنَّهُ لَهُ نَصرٌ، وَإِن كَانَ مَظلُومًا فَليَنصُرهُ) (رواه مسلم).

سادسًا: ويكتمل الحب بين المؤمنين في صورة عجيبة ومحبة صادقة عندما يكونان متباعدين، وكل منهما يدعو للآخر بظهر الغيب في الحياة وبعد الممات، قال صلى الله عليه وسلم: (دعوةُ المسلمِ لأخيه بظهرِ الغيبِ مُستجابةٌ. عند رأسِه ملَكٌ مُوكَّلٌ، كلما دعا لأخيه بخيرٍ قال الملَكُ الموكلُ به: آمين. ولكَ بمِثل) (رواه مسلم).

سابعًا: تلمس المعاذير لأخيك المسلم، والذب عن عرضه في المجالس، وعدم غيبته أو الاستهزاء به، وحفظ سره، والنصيحة له إذا استنصح لك، وعدم ترويعه وإيذائه بأي نوع من أنواع الأذى، قال صلى الله عليه وسلم: (لا يحِلُّ لِمُسلِمٍ أنْ يُروِّعَ مُسلِمًا) (رواه أحمد وأبو داود).

ثامنًا: تقديم الهدية والحرص على أن تكون مفيدة ونافعة، وقد كان رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليهِ وسلَّمَ يَقْبَلُ الهديَّةَ ويُثِيبُ عليها. (رواه البخاري).

ثمرات وفضائل الحب في الله

للمحبة في الله ثمرات طيبة يجنيها المتحابون من ربهم في الدنيا و الآخرة منه:

1-محبة الله تعالى

عن معاذ رضي الله عنه قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه و سلم يقول : “قال الله تبارك و تعالى : وجبت محبتي للمتحابين فيّ ، و المتجالسين فيّ و المتزاورين فيّ، و المتباذلين فيّ” (رواه مالك و غيره).

2-الكرامة من الله

عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (ما من عبد أحبّ عبدا لله إلا أكرمه الله عز وجل) (أخرجه أحمد بسند جيّد)

وإكرام الله للمرء يشمل إكرامه له بالإيمان، والعلم النافع، والعمل الصالح، و سائر صنوف النِّعم.

3-الاستظلال في ظلّ عرش الرحمن

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: “إنّ الله تعالى يقول يوم القيامة: أين المتحابون بجلالي؟ اليوم أظلّهم في ظلّي يوم لا ظلّ إلاّ ظلّي” ( رواه مسلم)، قال شيخ الإسلام ابن تيمية رحمه الله في “مجموع الفتاوى”:  فقوله : أين المتحابون بجلال الله؟ تنبيه على ما في قلوبهم من إجلال الله و تعظيمه مع التحاب فيه، و بذلك يكونون حافظين لحدوده، دون الذين لا يحفظون حدوده لضعف الإيمان في قلوبهم.

و عن أبي هريرة أيضا رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (سبعة يظلهم الله تعالى يوم لا ظلّ إلا ظله: إمام عادل، و شاب نشأ في عبادة الله، و رجل قلبه معلّق بالمساجد، و رجلان تحابا في الله اجتمعا عليه و تفرّقا عليه …) ( متفق عليه).

4- وجد حلاوة الإيمان

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (من سرّه أن يجد حلاوة الإيمان، فليحبّ المرء لا يحبه إلا لله) ( رواه أحمد و الحاكم و صححه الذهبي).

و عن أنس رضي الله عنه قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (ثلاث من كنّ فيه وجد حلاوة الإيمان: أن يكون الله و رسوله أحبّ إليه مما سواهما، و أن يحبّ المرء لا يحبه إلا لله ، و أن يكره أ يعود في الكفر بعد إذ أنقذه الله منه، كما يكره أن يلقى في النار) (متفق عليه) .

5- استكمال الإيمان

عن أبي أمامة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (من أحبّ لله، و أبغض لله، و أعطى لله، و منع لله، فقد استكمل الإيمان) (رواه أبو داود بسند حسن)

6-دخول الجنة:

عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم: (لا تدخلون الجنة حتى تؤمنوا و لا تؤمنوا حتى تحابوا، أولا أدلّكم على شيء إذا فعلتموه تحاببتم أفشوا السلام بينكم) (رواه مسلم)

7- لهم منابر من نور

و في حديث ابن عمر رضي الله عنهما قال: قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : (إنّ لله عبادا ليسوا بأنبياء و لا شهداء يغبطهم الشهداء و النبيون يوم القيامة لقربهم من الله تعالى، و مجلسهم منه)، فجثا أعرابي على ركبتيه فقال: يا رسول الله صفهم لنا و جلِّهم لنا؟ قال: (قوم من أفناء الناس من نزّاع القبائل[1]، تصادقوا في الله و تحابّوا فيه، يضع الله عزّ و جلّ لهم يوم القيامة منابر من نور، يخاف الناس و لا يخافون، هم أولياء الله عزّ و جلّ الذين لا خوف عليهم و لا هم يحزنون) ( أخرجه الحاكم و صححه الذهبي).

فاللهم ارزقنا حبك وحب من يحبك، وحب كل عمل يقربنا إليك يارب العالمين، واجعلنا ممن يظلهم عرشك يوم لا ظل إلا ظلك…

الهامش:

[1] – أي: أفراد قلة يصمدون بالحق، وقليل من يعينهم، وأكثر الناس يخذلونهم، لكن مع ذلك يوجدون في بلاد متنوعة، وفي قبائل متنوعة، وأقاليم متنوعة، وهذا معنى قوله: (نزَّاع) أي: أفراد قلة وليسوا جماعات، المكتبة الشاملة، من هم نزاع القبائل.

___________________________________

المراجع:

  • موضوع

http://mawdoo3.com/%D9%85%D8%B9%D9%86%D9%89_%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8_%D9%81%D9%8A_%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87

  • طريق الإسلام

https://ar.islamway.net/article/45477/%D8%A7%D9%84%D8%AD%D8%A8-%D9%81%D9%8A-%D8%A7%D9%84%D9%84%D9%87-%D8%B9%D9%84%D8%A7%D9%85%D8%A7%D8%AA%D9%87-%D9%88%D9%81%D8%B6%D9%84%D9%87-%D9%88%D8%B4%D8%B1%D9%88%D8%B7%D9%87

  • المحبة في الله

https://www.saaid.net/Minute/m54.htm

  • المكتبة الشاملة

http://shamela.ws/browse.php/book-37719/page-70

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: