على ساحة الإنترنت.. عصابات الإلحاد تُسيطر!!!

تعذيب البشر بذنوبهم.. هل الحياة مجرد فخ؟!

نار

هل يستمتع الإله بتعذيب البشر؟ لماذا نعاقب على أخطائنا ومعاصينا وكان في إمكان الإله تجنيبنا إياها؟!

رد كثير من العلماء على شبهة تعذيب البشر ولعلها من الشبهات التي لا تحتاج سوى لرد عقلاني بعيد عن الإيمانيات ونصوص الكتب المقدسة…

لماذا خلق الله من علم أن مصيره النار؟ هل تعذيب البشر يمتع الإله؟ لماذا وضع الله أمام خلقه الصعاب والاختبارات التي عليهم اجتيازها وهو لا يحتاج لكل ذلك؟.. بل إن الله هو من وضع فينا القدرة على ارتكاب الجرائم والمعاصي، وكان بإمكانه حرماننا من تلك القدرات ليجنبنا الخطأ…

* إن معرفة الغاية التي من أجلها خلق الله الخلق فيها الجواب عن كثير من الإشكالات والشبهات التي يرددها كثير من الملحدين، أو من هم في طريقهم للإلحاد، وقد يتأثر بها بعض المسلمين، ومن تلك الشبهات الظن بأن الله تعالى خلق الناس من أجل أن يضع بعضهم في الجنة، وآخرين في النار! وهذا ظن خاطئ، وما من أجل ذلك خلق الله الخلق وأوجدهم.

إن العبد له مشيئة واختيار، بها يفعل ويترك، ويؤمن ويكفر، ويطيع ويفجر، وعليها يحاسب ويجازى، مع أن الله سبحانه يعلم ما يكون عليه، وما سيختاره، وكيف سيكون مصيره، لكن الله لم يجبره على فعل الشر، ولا اختيار الكفر، بل وضح له الطريق، وأرسل له الرسل وأنزل له الكتب، ودله على الصواب، فمن ضل فإنما يضل على نفسه، ومن هلك فإنما يهلك عليها.

هل تعذيب البشر غاية؟

إن الغاية الفعلية من خلق الإنسان، وخلق السماوات والأرض هي أن يُعرف سبحانه وتعالى، ويوحَّد، ويطاع.

قال تعالى :”وَمَا خَلَقْتُ الجِنَّ وَالإِنْسَ إِلاَّ لِيَعْبُدون” (الذاريات:56) قال ابن كثير –رحمه الله-:أي: إنما خلقتُهم لآمرهم بعبادتي، لا لاحتياجي إليهم .

وثمة خلط عند كثيرين بين الغاية المرادة من العباد، وهي: شرعه الذي أحبه منهم، وأمرهم به، والغاية المرادة بالعباد وهي إثابة المطيع، ومعاقبة العاصي، وهذا من قدره الكائن الذي لا يرد ولا يبدل.

** ثم إن الكفر والمعاصي والأخطاء وما يترتب عليها من عقاب راجعة إلى مخالفة أمر الله ونهيه، وليس ذلك متعلقاً بالخلق والإيجاد، فإن الله خلق الإنسان سميعاً بصيراً قادراً، كما قال تعالى: “هَلْ أَتَى عَلَى الْإِنْسَانِ حِينٌ مِنَ الدَّهْرِ لَمْ يَكُنْ شَيْئاً مَذْكُوراً. إِنَّا خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ مِنْ نُطْفَةٍ أَمْشَاجٍ نَبْتَلِيهِ فَجَعَلْنَاهُ سَمِيعاً بَصِيرا. إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً” (الإنسان: 1-3). فخلقه الله وهداه هداية بيان وإرشاد، فبين له طريق الخير وطريق الشر، ثم مكنّه من الاختيار، فأي إكرام للإنسان فوق هذا الإكرام، وأي احترام للإنسانية فوق هذا الاحترام.

ولو أننا سألنا أكثر الخلق: هل يحبون أن يكونوا في هذه الحياة مجبورين مقهورين لا يملكون إرادة ولا اختياراً، أو مختارين لهم القدرة والإرادة والاختيار لاختاروا الاختيار الثاني، فإذا كان الأمر كذلك فكلٌ يتحمل نتيجة سلوكه، ويتحمل مغبة نقصه بعد أن خلقه الله كاملاً في أحسن تقويم.

وبالرغم من عقلانية ردود العلماء السابقة إلا أن تلك الردود قد لا تقنع البعض ويحتاجون لنقاش مطول يطرحون فيه شبهاتهم وأسئلتهم.. محاولين كشف غموض الموقف واضطرابه في عقولهم وقلوبهم.. يبحثون عن الحقيقة التي قد تطفئ جذوة الشك المشتعلة بداخلهم.. ولعل حوار د/ ذاكر نايك مع أحد الشباب الحائر –في تلك القضية- خير نموذج يمكن أن يقدم في هذا الشأن..

المراجع:

  • موقع الإسلام سؤال وجواب

http://islamqa.info/ar/123973

http://islamqa.info/ar/96978

  • مركز الفتوى.. إسلام ويب

http://fatwa.islamweb.net/fatwa/index.php?page=showfatwa&Option=FatwaId&Id=31767

  • قناة د/ ذاكر نايك على اليوتيوب

https://www.youtube.com/watch?v=9vveklEg5bU

1 Star2 Stars3 Stars4 Stars5 Stars (No Ratings Yet)
Loading...

اترك رد

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

%d مدونون معجبون بهذه: